عيسى ماروك     
احتفال اتحاد الكتاب فرع سيدي عيسى بالعيدين
وطني وإن شغلت بالخلد عنه * نازعتني إليه بالخلد نفسي بقلم: الأستاذة حلوة السعدية (عبير البحر)

بمناسبة عيدي الشباب و الاستقلال احتفل اتحاد الكتاب الجزائريين فرع سيدي عيسى أمس 07 -07- 2018 بالمركز الثقافي خديجة دحماني رحمة الله عليها . تمَّ ذلك على فترتين : في الفترة الصباحية على الساعة العاشرة افتتح معرض للوحات التشكيلية والرسومات الجميلة للراسمين الشابين جمال عبدلي و تلميذه " محمد بوصبع"
و الى جانب هذه اللوحات الفنية الراقية ذات الدلالات العميقة و الإيحاءات الكثيرة ، التي نالت إعجاب الزوار خاصة طلبة الجامعة، الذين وقعوا انطباعاتهم واقتراحاتهم في سجل الملاحظات،نظم شبه معرض صغير أبرز الاتحاد من خلاله منشورات مبدعي هذه المدينة التي فرح الطلبة كثيرا عند رؤيتها.و ثمنه القاص الماهر " لخضر بوربيعة " و الإعلامي الصحفي صاحب موقع سيدي عيسى عاصمة الشمال " المهدي ضربان "
أما في الفترة المسائية على الساعة 14مساءً ، فقد خُصصت لإلقاء ما جادت به قرائح الشعراء من در نفيس رصعت به مشاعر الحب ، و خواطر البوح بالامتنان للشهداء ،والافتخار و التَّمدح بالانتماء إلى هذا الوطن الغالي ، و الحث على صيانته و الحفاظ عليه، وتجديد العهد للشهداء بصيانة أمانتهم ..
و بعد البروتوكولات الرسمية المعهودة في الاحتفالات الوطنية، ألقى الكلمة الافتتاحية رئيس الفرع الأستاذ عيسى ماروك الذي رحب بالحاضرين و شكرهم على تلبية الدعوة ، مشيرا الى أهمية الحدث ،والمغزى من الاحتفال به مبرزا عظمة التضحيات التي بذلها الآباء و الأجداد لأجلنا مُنبها الى المسئولية الملقاة على عاتق كل جزائري تجاه هذا البلد الطيب حفظه الله و كلَ مَنْ يسهر على توفير أمنه و رخائه و ازدهاره ..
و قبل أن يحيل الميكرفون الى الحاضرين ، تحدث منشط الأمسية البارع الأستاذ مبارك بحيرة عن المناسبة ،و مكانتها في قلوب الجزائريين .ثم دعا الحاضرين الى اعتلاء المنصة للتغريد بأصواتهم وألحانهم العذبة التي ادخروها لمثل هذا اليوم ،الذي تغمطنا و تحسدنا عليه كثير من الشعوب ،ندعوا الله القدير أن يجمع شمل أمَّة محمد - صلى الله عليه و سلم- و أن يؤيد بنصره المؤزر إخواننا في فلسطين التي لا تكتمل فرحة أي شعب عربي أو مسلم إلا بفرحة المرابطين هناك عند بيت المقدس.
و سأكتفي بذكر أسماء الشعراء و الهواة الذين لعلت أصواتهم في ذلك الجو الوطني الحماسي من أمثال رئيس الفرع عيسى ماروك الذي قرأ من ديوانه " نقوش على جدار قديم " و الأستاذة " سعدية حلوة /عبير البحر " التي قرأت من ديوانها" رحيق الزنبق "، و بعد التماس العذر للغائبين أمثال عمي عمر شفاه الله والشاعر رباح بلطرش .ناب عن الشاعر عمر بوشيبي الشاعر الشعبي سمير العزازي " الذي اختار قصيدة " البابور " من ديوان "رعود عطلانة " لعمر بوشيبي. طبعا بعد قرأ في البداية من روائع إنتاجه الخاص في الشعر الشعبي و من وحي المناسبة. كما قرأت عبير البحر نيابة عن الشاعر رابح بلطرش قصيدة " عرس الشهيد " من ديوانه " الصُّواع ".و أمتعتنا الفنانة سكينة مالك بقراءات و الحان جميلة مما أنتجت باللغة الفرنسية ،و من أناشيد الأطفال .كما غرد الأستاذ سليم محفوظي من جميل أشعاره.و أردفه جمال عبدلي بقراءات شعرية من إنتاجه ..و كان في هذه المرة حاضرا معنا عبد الفتاح بو شندوقة الذي صدح بجميل ما كتب عن الثورة و الشهيد.. كما لا ننسى الطالبة الرقيقة ميهوبي سهام التي قرأت من وحي المناسبة ،فعبقت المكان بأحرفها العطرة .. كذلك ساهم عبد النور شرقي بقراءة لنص فاز به في إحدى المنافسات الثقافية ..
و انتهت القراءات بمناقشات و إثراء ،تمنى الجميع لوأن الساعة توقفت عن الدوران للاستزادة من نور المعرفة في هذا الفضاء الراقي المفعم بالأخوة، والمواطنة و الحس الرفيع بالمسؤولية .. فما يسعني إلا أن اشكر بالنيابة عن رئيس الفرع كل من لبى الدعوة و فعَّل هذا الحراك الثقافي الممتاز في مدينتنا . كما شكر كثيرا السيد المختار حامدي الذي لم يدخر وسعا في مساعدة الطاقم المشرف على إنجاح هذا الاحتفال منذ انطلاقته.
المجد و الخلود لشهداء الجزائر ، و عاشت الجزائر حرة أبية شامخة كالقمم.بين الشعوب و الأمم.

عبير البحر / 08 - 07- 2018

عدد القراء :58
2018-07-09 18:39:34 : تاريخ المقال

عدد الزوار

  • تعليق المشتركين
  • تعليق الفسبوك

ستبقى التعليقات معطلة الى أن يتم الموافقة عليها من طرف هيئة التحرير.

 

تعليقك:

 

إتصل بنا

هيئة التحرير

Address: 88 rue Didouche Mourad 16006, Alger
عيسى ماروك
Tel / Fax: +213 21 71 30 42
عزوز عقيل
E-mail:ueaalg2015@gmail.com
جمال الدين بن خليفة
Facebook: /uealg2014
الأخضر سعداوي
 
بلقاسم مسروق