مسؤول الإعلام    
بيـــان اتحاد الكتاب الجزائريين
بيـــان اتحاد الكتاب الجزائريين بمناسبة افتتاح الموسم الثقافي 2021/2022
بيـــان "جزائر جلّ جلالك فينا" إن الأمانة الوطنية المجتمعة بتاريخ 08 أكتوبر2021 بمناسبة افتتاح الموسم الثقافي لاتحاد الكتاب الجزائريين بمدينة سدراتة مكانا، وزمانا بين مناسبتين هامتين هما: العيد العالمي للمعلم الذي احتفينا به في الخامس من أكتوبر، والمولد النبوي الشريف الذي ستهل علينا أنواره في الثاني عشر من شهر ربيع الأول، إذ نهنئ معلمينا فإننا نعلن تشبثنا بمنظومة مدرسية وطنية تتكئ على العلم منهجا وعلى حفظ الشخصية الوطنية هدفا، وإذ نهنئ الجزائريين والمسلمين كافة بميلاد رسولنا الأعظم فإننا نذكر أن الإسلام كان دوما الإسمنت الذي حفظ للأمة لحمتها وجعل من وحدتها الصخرة التي تتحطم عليها أمواج الأعداء العاتية. إن الأمانة الوطنية وهي تعقد اجتماعها لا يسعها إلا أن تنحي ترحما وإكبارا أمام أرواح كتابنا ومثقفينا الذي قضوا جراء جائحة كورونا وهم رافعين لواء الإبداع والكتابة، كما تترحم بخشوع على أرواح شهداء الحرائق التي شهدتها بلادنا من مدنيين وعسكريين، هذه الحرائق التي أتت على جزء كبير من مقدرات بلادنا الغابية والحيوانية، والتي نعتقد جازمين أنها كانت تستهدف زعزعة استقرار بلادنا وإدخالها في حالة من التضعضع يسهل من خلالها تفكيك نسيجها الاجتماعي وكسر مؤسساتها لأجل إفقادها سيادتها على أرضها ونهب ثرواتها ومقدرتها من خلال مخطط عالمي ممنهج؛ إن الذي يؤكد هذا حدوث الحرائق متناغمة مع العديد من السلوكات والتصريحات الخارجية التي استهدفت الجزائر في وحدتها وتاريخها وهويتها، كاشفة بذلك عن حقدها الدائم على جزائرنا بوصفها صاحبة سيادة ومنارة للتحرر وعنوانا لدعم حرية الشعوب وقوة إصرارها على تحقيق القضايا العادلة ومستمدة كل ذلك من ثورتها العظيمة التي ستظل مرجعنا ومرجع محبي الحرية ومريديها. وعليه فإن الأمانة الوطنية للاتحاد الكتاب الجزائريين تجدد وتؤكد انحياز الشعب الجزائري الدائم واللامشروط لبيان أول نوفمبر ووفائه لقيم ثورته العظيمة وتاريخه المجيد وهويته الراسخة، وإذ تؤكد هذا فإنها تدين بشدة كل الاستفزازات الموجهة لشعبنا ومكونات شخصيته وروافد ثقافته ومؤسساته السيدة؛ على رأسها مؤسسة الجيش الشعبي الوطني حامي وحدتنا ومحقق سيادة بلدنا وحافظ شرف أمتنا. داعمة لكل الهيئات الوطنية وشرفاء شعبنا في الدفاع عن الجزائر وسيادتها واستقلال قرارها وحضورها في مقدمة الدول المساندة للقضايا العادلة في العالم على رأسها قضية فلسطين وشعبها البطل الشهيد والاستمرار في النضال لأجل إفشال التطبيع مع الكيان الصهيوني الغاصب، وكذا قضية الشعب الصحراوي بوصفها قضية تصفية استعمار والإسراع في تمكينه من تقرير مصيره استنادا لمبادئ وقرارات الأمم المتحدة ومجلس الأمن. إن الأمانة الوطنية للاتحاد وهي تخاطب من خلال هذا البيان الجزائريات والجزائريين ومؤسساتها تؤكد على اعتبار نفسها عضوا مسؤولا ومنافحا عن مسعى الاستمرار في إقامة دولة جزائرية ديمقراطية وسيدة في خدمة الشعب الجزائري البطل الوحيد كما وصفته أدبيات ثورة نوفمبر المجيدة، كما تؤكد وبإصرار شديد على ضرورة الإسراع في إصدار قانون تجريم الاستعمار ورفع التجميد عن قانون استعمال اللغة العربية رمز شخصيتنا وانتمائنا، وتسجل أن لا حضارة ولا دولة تستطيع الصمود دون أن تجعل الثقافة ديدنها وطريقها إلى المستقبل. وفي الأخير نهيب بكل الكتاب و المثقفين الجزائريين أن يعملوا على فضح الأفكار الهدامة ومحاولات الحركى الجدد وعملاء استعمار الأمس و خدام أجنداته الخبيثة لتحطيم البلاد وتقسيمها وجر المواطنين إلى فتن داخلية تخدم أطماع أعداء وطننا الذين تزعجهم قوة دولتنا وجيشنا وثباتهما على نصرة شعبنا. كما نذكر أن الاتحاد سيظل خادمهم والمدافع الدائم عن قضاياهم الإبداعية والاجتماعية. طموحمنا، جزائر جديدة دعائمها: الجد والبناء و الحرية والمحبة والولاء لقيم ثورتنا الخالدة، المجد للوطن والخلود للشهداء، عاشت وعشنا شرفاء. سدراتة في : 08/ 10 /2021 عن الأمانة الوطنية رئيس اتحاد الكتاب الجزائريين نائب الأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب يوسف شقرة
عدد القراء :48
2021-10-12 22:17:53 : تاريخ المقال

عدد الزوار

  • تعليق المشتركين
  • تعليق الفسبوك

ستبقى التعليقات معطلة الى أن يتم الموافقة عليها من طرف هيئة التحرير.

 

تعليقك:

 

إتصل بنا

هيئة التحرير

Address: 88 rue Didouche Mourad 16006, Alger
عيسى ماروك
Tel / Fax: +213 21 71 30 42
عزوز عقيل
E-mail:ueaalg2015@gmail.com
جمال الدين بن خليفة
Facebook: /uealg2014
الأخضر سعداوي
 
بلقاسم مسروق