اتحاد واحد مستقبل واعد

     وأنا أتشرف بإزاحة الستار عن واجهة مهمة من واجهات الاتحاد وأعني موقعه الإلكتروني تتوزعني أحاسيس شتى ؛ أحاسيس الجندي المحارب وقد عاد توًا من معركة مازال غبارها عليه ومذاق تعبها في كل خلية من جسمه ،لكنه تعب لذيذ ،تعب المتفاني ورفاقه وهو يلمس ثمرة الجهد وقد بدأت تطلع زهراتها بعد طول رعاية  وريّ وتقليم ونزع للحشائش الضارة من حول شجرتها ،تعب الساهرين  المهتمين للواجب قبل الحق ،وللعام قبل الخاص وللمستضعفين قبل المكتفين وللبعيدين في الجغرافيا الحاضرين في القلب والإبداع والانتماء والحق سواء بمن قرّبتهم الجغرافيا من هياكل مؤسسات الثقافة والإعلام وغيرها من إمكانات التموقع  في المشهد والفرص التي نسرّ كثيرا حين تتاح لمبدع أو مثقف  يضيف إلى المشهد والمتن الراقي ،ونسر أكثر حين يتاح فضاء عابر للجغرافيا متمكن من الإرادة والقدرة على التأسيس للتاريخ والرسوخ  فيه بالإضافة النوعية للكتاب في الجزائر والعالم وكتابنا في مستوى ذلك نقولها بكل فخر واعتزاز وعن إدراك.

       هكذا إذن وبهذه  الرّوح ننطلق في كتابة السطر الأول من كتاب موقعكم ،موقعنا ،موقع اتحاد الكتاب الجزائريين ،ملتقى الكتاب مع اتحادهم ومع تاريخه وفعالياته الثقافية ،وإبداعات  أعضائه ومحبيه ،والمصدر الرسمي لمواقفه وطبيعة رؤيته للأحداث وتقييمه لها ،وقد يقول القائل _ محقا _ ولماذا تأخر الاتحاد في إطلاق موقعه  كل هذه السنوات ؟ ولماذا الآن؟

     الحقيقة أن السؤال الأول كان هاجس الجميع محبين وأعضاء وقيادة حرصا على أن يتفاعل الاتحاد أكثر وأحسن مع المحيط ومع العالم. وكان أيضا سؤال غيرنا لغايات أخرى مختلفة وليس المقام مقامها والحقيقة أنّنا كنّا ومازلنا نحرص على أن يكون كل عمل نقوم به قابلا للديمومة في الزمان وضامنا للإضافة النوعية وهذا ما أخر إطلاق الموقع الذي لم يغادر اهتماماتنا يوما ،والآن ،وقد تضافرت الجهود ،جهود قيادة الاتحاد مع فروعه المتواجدة في رحاب الجزائر الواسعة ،انبرت مجموعة حاذقة مؤمنة برسالة الاتحاد من أعضائه وقياديه في الفروع لهذا المنجز الثقافي والإعلامي الذي نريده متميّزا في المظهر والجوهر ،قادرا على الإضافة الجادة والنوعية مكمّلا لما هو موجود من جهد في هذا المجال مفتوحا للكتاب أعضاء ومحبّين ، متفتحا على الآراء والروئ المخلصة النبيلة وإن تكن مختلفة .

نريده كما أردنا للاتحاد أن يكون ،ومازال ،موقعا يجمع ولا يفرق ينشر المحبّة ولا بديل عنها ،والتسامح وهل بغيره تطيب الحياة. نريده جهد اتحاد الكتاب الجزائريين ،الأعضاء قبل القيادة ،كيف لا والاتحاد ملك لأعضائه الآن ،هو بيتهم الذي يصونونه ويعلون من بنيانه بكل إصرار على النجاح ،وبكل امتنان لمن سبقهم من تأسيسه ،وبكل محبة لمن يأتون بعدهم إلى عالم الكتابة وبيت الاتحاد.

      الآن وأنا أكتب افتتاحية الموقع بطلب من أصدقائي المشرفين عليه ،وبما يفترضه عليّ أداء الأمانة لا يسعني إلا أن أقول لأحبابي الكتاب ،وللأعضاء في كل فرع من فروع الاتحاد ؛ لقد تمت على بركة الله مهمة إطلاق الموقع بفضل جهد أصدقائكم المشرفين على هذه المهمة ،وكم كانت متعبة ومفرحة في آن ،لكن الرهان الآن عليكم جميعا حتى نضمن ما كنا ومازلنا نصبو إليه ،إنه رهان الديمومة ورهان الإضافة.

هو رهاننا جميعا وأنا على ثقة أننا جميعا نريد النجاح فيه وسننجح فيه مادمنا مساهمين بجهودنا ،بكتاباتنا بمراسلات فروعنا وبتقديم أفكارنا واقتراحاتنا لتحسينه والسمو به دائما إلى مستوى أفضل وأداء أرقى لرسالة الكتابة ،رسالة المحبّة رسالة التآزر رسالة الاتحاد وما ذلك بعزيز على موقع الاتحاد وعلى الكتاب وستجدوننا في قيادة التحاد وفريق الموقع الآذان الصاغية والقلوب المفتوحة والمحبة الدائمة .

دامت محبتنا ،دامت الكتابة ، ودام اتحادنا الواحد لمستقبلنا الواعد .

                                                   أخوكم يوسف شقرة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

2015-04-09 23:18:32 : تاريخ المقال

إتصل بنا

هيئة التحرير

Address: 88 rue Didouche Mourad 16006, Alger
عيسى ماروك
Tel / Fax: +213 21 71 30 42
عزوز عقيل
E-mail:ueaalg2015@gmail.com
جمال الدين بن خليفة
Facebook: /uealg2014
الأخضر سعداوي
 
بلقاسم مسروق